معركة أُلِّيـس 12 هـ

روميسة
مشاركات: 4272
اشترك في: الأربعاء فبراير 14, 2018 4:55 pm
اتصال:

معركة أُلِّيـس 12 هـ

مشاركة بواسطة روميسة » الأحد سبتمبر 16, 2018 6:19 pm

فقدت قبائل العرب النصارى المتحالفة مع الفُرس كثيرا من رجالها عندما هزمهم (خالد بن الوليد) فى معركة "الولجة" فى صفر 12 هـ فاجتمعت أعداد ضخمة من هذه القبائل وخاصة بكر بن وائل عند منطقة "أليس" بالعراق وأرسل إليهم (كسرى) قائده (جابان) لينضم إليهم بالجيوش الفارسية فبلغت جيوش التحالف فوق 150 ألفا بينما كان جيش المسلمين 18 ألفا ، ومن شدة غرور الأعداء جلسوا لتناول طعام الغداء غير عابئين باقتراب جيش المسلمين منهم ، وفاجأهم (خالد) بجيشه فى ربيع الأول سنة 12 هـ ونادى لشجعانٍ من العرب: «أين ابن أبجر أين عبد الأسود أين مالك بن قيس؟» فخافوا إلا (مالك بن قيس) فإنه برز إليه فقال له خالد: «يا ابن الخبيثة! ما جرّأكَ علىَّ من بينهم وليس فيك وفاء» وضربه خالد فقتله

أمر (خالد) بالهجوم فورا فاشتعل القتال وصبر نصارى العرب وكذلك الفُرس على أمل وصول إمدادات من كسرى فكانت المقاومة عنيفةً لدرجة أن (خالد) نذر لله نذرا فقال: «اللهم إن لك علىَّ إن منحتنا أكتافهم أن لا أستبقى منهم أحدا قدرنا عليه حتى أُجرى نهرَهم بدمائهم« واستبسل المسلمون وبخاصة مسلمى قبيلة بكر بن وائل فكانوا أشد الناس على نصارى قبيلتهم ، وبدأ الفُرس فى الفرار من أرض القتال وانتصر المسلمون انتصارا باهرا فنادى (خالد): «الأسْرَ الأسْرَ ، لا تقتلوا إلا من امتنع من الأسر» فأقبلت الخيول بهم أفواجا يساقون سوقا وبلغ عدد الأسرى 70 ألفا

أمر (خالد) بأخذ الأسرى عند نهر "أليس" وسدّ الماء عن النهر وصرف ماء النهر إلى موضع آخر ووكّل بهم رجالا يضربون أعناقهم فى النهر فمكثوا يوما وليلة يضربون أعناقهم لكى تجرى دماؤهم فى النهر وفاءا بنذره ، فقال (القعقاع بن عمرو) لخالد: «لو أنك قتلتَ أهلَ الأرض جميعا لم تجرِ دماؤهم - لأن الدم يتجلّط - فأرسِل الماء على الدماء يجر النهرُ بدمائهم» ففعل خالد ذلك وسُمى النهر من يومها "نهر الدم"

بعد النصر رجع جيش المسلمين إلى طعام الكفار الذى كانوا قد وضعوه ليأكلوه وقال (خالد) للمسلمين: «هذا نفْلٌ فانزلوا فكلوا» فنزل الناس فأكلوا عشاءا ، وكان كلُ من قُتل يوم أليس من بلدة "أمغيشيا" فأمر (خالد) بخرابها ووجدوا فيها مغنما عظيما قسّمه بين المسلمين ثم بعث إلى لخليفة (أبى بكر الصديق) بالبشارة والخُمس من الأموال والسبى فقال (الصِديق) كلمته الشهيرة: «يا معشر قريش عدا أسدُكم ـ خالد ـ على الأسد ـ كسرى ـ فغلبه على خراذيله (على فريسته) عجزت النساء أن يلدن مثل خالد» قال ابن كثير: «ثم جرت أمورٌ كثيرة لخالد فى أماكن متعددة وهو مع ذلك لا يكلّ ولا يملّ ولا يهن ولا يحزن ، بل كل ما له فى قوة وصرامة وشدة وشهامة ، ومثلُ هذا إنما خلقه الله عز وجل عِزا للإسلام وأهله وذلّا للكفر وشتات شمله»
المصدر: تاريخ الطبرى (2/188) والبداية والنهاية لابن كثير (6/381) ↓↓

"د. رياض حسن"

صورة



  • المواضيع المُتشابهه
    ردود
    مشاهدات
    آخر مشاركة

العودة إلى ”منتدى التاريخ الإسلامي“